أخبار مغاربة إيطاليا         العثور على 6 ناجين داخل الفندق الذي طمره الثلج يومين بعد الحادثة             في انتظار تحسن الأحوال الجوية، فرق الإنقاذ تصل مشيا على الأقدام إلى الفندق الذي دفنته الثلوج             دراسة إيطالية... النميمة مفيدة للدماغ والثرثرة تشعرك بالسعادة             مهاجر مغربي يحدث هلعا بإحدى الكنائس بنواحي ميلانو             استنفار أمني بميلانو بعد سلب 25 ألف يورو لمهاجرين مغاربة             15 سنة سجنا لمهاجر مغربي قتل مغربيا آخر بفياريجّو             الثلوج تدفن فندقا بكامله بنواحي بيسكارا، والحديث عن عشرات القتلى             تريفيزو...خمسة شهور سجنا لمغربية تحرشت بإيطالي             اكتشاف ورشة مغربية لتفكيك السيارات المسروقة بنواحي فاريزي             دار الإفتاء المصرية تشيد بقرار إيطاليا بطرد المُدرِّسة التي دعت لإبادة المسلمين            
Magrebini TV

سبايدر مان مغربي بإيطاليا


YALLAH بشرى


احتجاجات عنصرية على نشاط إسلامي


عصام كمال و بشير شرف Bella


مغربي قتلته المافيا

 
كاريكاتير و صورة

لا احد منهما صاح الله اكبر
 
اشهارات تهمك
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
أخبار الجمعيات

إيطاليا تدرس إمكانية السماح للاجئين بالإشتغال


العثور على جثة مهاجر مغربي متحللة بمدينة فياريجّو

 
إرشادات قانونية

تشجيعا على الإنجاب إيطاليا تصرف 800 يورو للحوامل


موقع طلبات الجنسية والتجمع العائلي مغلق ليومين

 
الرياضة

تعثر اليوفي أمام فيورينتينا يلهب الصراع على المقدمة في سيري أ


جينوى يقدم تاعرابت بصفة رسمية

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

دور المسلمين في البناء المجنمعي بالغرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 دجنبر 2016 الساعة 26 : 20



       رشيد العماري

         

 رغم تشبع الغرب بالفكر الإنساني وتحقيقه رخاءا اقتصاديا فإن مانراه اليوم هو حالة  إستعباد إنساني لا تقل وطأته عما كان يعيشه البشر في سابق العهود . فقد تم تنميط الحياة الاجتماعية وفق منظومة استهلاكية جعلت الانسان أسير البنوك والماركات العالمية وقبل هذا فهو أسير شهواته.

 

ولم يستطع الرخاء الاقتصادي خلق مناخ للسعادة الفردية والتعاون بين الأمم بل ان التقدم التكنولوجي أحيانا أضحى وسيلة للتدمير رغم كل المحاولات لوقف حالة الدمار الإنساني عبر مؤسسات رعاية السلم والأمن العالميين.

 

ولم تستطع الكنيسة في الغرب سوى تضميد الجراح عبر العمل الخيري مستثمرة الإمكانيات المادية التي تتوفر عليها من خلال مؤسسساتها الاجتماعية خاصة بإيطاليا مستلهمة رحمة المسيح و مساهمة بذلك في البناء المجتمعي فنالت احترام الجميع لمجهوداتها الكبيرة في التخفيف من معانات الافراد هناك.

 

ومع ذلك فمازال المجتمع الغربي يعاني من عدة أمراض أهمها الجشع المادي والقلق النفسي ويمكن للإسلام أن يلعب دورا مهما في هذا الباب خاصة في جوهره التربوي الإحساني، فروحانية الإسلام يمكن أن تشكل مدخلا مهما لمساهمة المسلمين في البناء الحضاري الإنساني عموما و في المجتمعات الغربية بالخصوص عبر تحصين النفس البشرية من السقوط في مستنقع الجشع والأنانية المقيتة والرغبات الجامحة أحيانا خاصة بعد هيمنة الماديات على حياة الأفراد مما جعل بعضهم يلجأ الى سفريات الى أقصى الكرة الأرضية للتخلص من حالة الاكتئاب التي رافقت التقدم التكنولوجي وضجيج المدنية.

 

فهل يستطيع المسلمون بالغرب توفير العناء على هؤلاء الباحثين عن صفاء النفس عبر احتضانهم هناك في لقاءات تربوية تسمو بروحانيهم وتطهرهم من الانانية المقيتة هل يستطيع المسلمون هناك تجاوز محنتهم التاريخية الحالية.

 

كأقلية غير مرغوب فيها على الأقل إعلاميا أو في الخطابات الشعبوية وتعوزهم الإمكانيات المادية الذي التي تتوفر لدى غيرهم ليقدموا للعالم عموما ولمجتمعاتهم الغربية خدمة تربوية إحسانية تكون لها قيمة مضافة في البناء الحضاري الإنساني الذي لن يكتمل إلا بتضافر القيم الدينية النبيلة مع المكتسبات الإنسانية.

 

وقبل الختام لا بد من التنويه أن هذا الدور المميز للمسلمين بالغرب لا يسقط عنهم واجبهم كمواطنين في المساهمة في البناء الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ولا يعفيهم من متطلبات المواطنة وإنما هو قيمة مضافة إنطلاقا من مسؤوليتهم الرسالية المتمثلة في تحرير الإنسان.









 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استياء وسط الجالية لعدم ايفاد المغرب لمعلمي العربية

انطلاق التسجيل للمقام الثقافي الصيفي لأطفال الجالية

الخزرجي يدعو بان كيمون لتقديم استقالته

روحانية المرأة تجمع مسلمين ومسيحيين بمسجد طيبة

براءة للمغربي الذي اتهم بسرقة أمتعة الميلان

بنعطية أكبر الخاسرين في مواجهة فريقه لليوفي

مغاربة إيطاليا يدعون إلى وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بروما

صور الأسرة المغربية الإيطالية التي التحقت بداعش

تورط مغربيتين في الإعتداء على نزلاء إحدى دور العجزة ببارما

المغاربة اكثر المتضررين من إغلاق مسجد بيرغامو

إلجورنالي يدعو لطرد المسلمين من أوربا

قانون جديد لمنع المساجد بإيطاليا

إمام مصري يروج للبوليزاريو بمسجد بريشا

ألفانو: من الغباء اعتبار جميع المسلمين إرهابيين

بعد روما بلدية بارما بدورها تخصص حافلات خاصة للمسلمين لأداء التراويح

رئيس الجمهوية الإيطالية يبارك العيد لمسلمي إيطاليا

إيطاليا تشهد مشاركة واسعة للمسلمين في قداس الأحد

المسلمون واليهود بإيطاليا يتبادلون التهاني بمناسبة حلول رأس السنة الهجرية والعبرية تزامنا

مسجد روما يعتمد رؤية المغرب للهلال مع مطلع السنة الهجرية الجديدة

الغنوشي أمام السيناتو المغاربة اختاروا الطريقة الإنجليزية في الديمقراطية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  Magrebini TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  أخبار متنوعة

 
 

»  أخبار الجمعيات

 
 

»  أخبار المساجد

 
 

»  إرشادات قانونية

 
 

»  إيطاليا بالأرقام

 
 

»  الرياضة

 
 

»  مطبخ إيطالي

 
 

»  عرب إيطاليا

 
 

»  italiano

 
 

»  مقالات وآراء

 
 

»  كروناكا

 
 
استطلاع رأي



 
النشرة البريدية

 
اشهارات تهمك
 
أخبار متنوعة

العثور على 6 ناجين داخل الفندق الذي طمره الثلج يومين بعد الحادثة


في انتظار تحسن الأحوال الجوية، فرق الإنقاذ تصل مشيا على الأقدام إلى الفندق الذي دفنته الثلوج

 
أخبار المساجد

دار الإفتاء المصرية تشيد بقرار إيطاليا بطرد المُدرِّسة التي دعت لإبادة المسلمين


إيطاليا ترفض تجديد بطاقة الإقامة لإمام مغربي سلفي

 
إيطاليا بالأرقام

2016 تشهد أعلى معدل وفيات بين "الحراقة" في مياه المتوسط


مغاربة إيطاليا أكثر الأجانب ممارسة للأعمال الحرة أغلبهم في التجارة

 
مطبخ إيطالي

إيطاليا...بقايا طعام موائد الأعياد تقدر بنصف مليار يورو


المغرب وإيطاليا الأوائل قاريا بعدد أفضل المطاعم في العالم

 
italiano

Zagora, scoperti trilobiti inediti di 500 milioni di anni fa


Il primo docente islamico entra nelle scuole di Polizia Penitenziaria

 
مقالات وآراء

خبراء يكشفون أسباب تلطيخ صورة المغاربة بإيطاليا

 
عرب إيطاليا

افتتاح دولة فلسطين في الفاتيكان


إيطاليا تطرد تونسيا ربط اتصال مع منفذ حادثة برلين